.:: جريدة طنجة  نيوز News::.
آخر الأخبار

Image

علماء أعصاب يصدرون تطبيقًا جديدًا يعمل على الهواتف الذكية

علماء أعصاب يصدرون تطبيقًا جديدًا يعمل على الهواتف الذكية

جريدة طنجة - كاتيا حداد ( Source : Palestinetoday )
الجمعة 29 دجنبر 2015 - 11:34:26
• طّوَر علماء أعصاب، تطبيقًا جديدًا يعمل على الهواتف الذكية، ويُسمَّــى " PocketSmile" "ابتسامة الجيب"، ويعمل التطبيق على إرسال صــور تحتـــوي على ابتسـامـــات، على مدار اليوم، أمــلًا في إدخــال الفَرَح والسُرور على النــّـاس.

ويأمل الباحثـــان خافيير الكين وباراشوفيكش ناشيف، من جامعة لندن، في إثبات أن ابتسامة الوجه، تخفف حدة الاكتئاب والقلق. ومن ثم قام بتطوير تطبيق "ابتسامة الجيب" على نهج بعض الدراسات الحديثة، التي تشير إلى عجز عضلات الفم أن تحجب الابتسامة، عندما يرى صاحبهــا ابتسـامـــة شخص آخر، فيدل هذا على أن العواطف والمشاعر، يمكن أن تكون معدية بصورة أو بأخرى، لذا من المستحيل أن يتجنب الفرد تقليد شعور الطرف الآخر.

ويأمل العلماء في أن يسجل الناس في استخدام التطبيق الجديد "ابتسامة الجيب"، ويطلب من المشتركين منذ البداية تحديد مستويات السعادة والاكتئاب، قبل الشروع في إرسال الصور التي تحتوي على ابتسامات لمدة 10 أيام، وإرسال صور تحتوي على مناظر طبيعية، لمدة عشرة أيام أخرى. ويكون للتطبيق تأثيرًا رائعًا على كل من يعاني من الاكتئاب أو القلق.



• ويُحــاول الفريـق البحثي وفي المستقبل، تطوير تطبيق "ابتسامة الجيب" بحيث يضم بعض الأصوات بجانب الصور، وتساعد الأصوات في تخفيف حدة القلق. لذا سيوفر القائمون على هذا الأمر للمشتركين فرصة تسجيل أصواتهم، لكي يسمعوها هم أو مشتركين آخرين. ويشبه فكرة فيلم "أفتار" الشهير، ويقوم العلماء بصناعة قرين نموذجي لكل مشترك، يتوفر فيه المزاج المعتدل والابتسامة الرائقة، الأمر الذي يساعد على تحسن مزاج المشترك. لكن هذا الأمر لن يخرج المشترك من العالم الحقيقي إلى عالم افتراضي، بل هو مجرد الاستفادة من خبرات المشترك الجيدة في تحسين مزاجه.

وأكد مجموعة علماء آخرين بحدوث المشاعر وتعبيرات الوجه في وقت واحد، فبمجرد شعور فرد بحدث معين، تظهر تعبيرات تلقائية على وجه من يجاوره، وهذه المشاعر تنسحب على الابتسام أو رؤية شخص يبتسم، حتى لو كان الشخص الذي يرى الابتسامة في مزاج سيئ.

ويشير السيد خافيير الكين إلى معرفة الكثيرين بأن الابتسامة معدية، لكن الذي لا يعرفه الكثر بأن المشاعر أيضا معدية ويصعب إخفاؤها، فإذا رأى فرد ابتسامة آخر وحاول كتمها بقصد والاحتفاظ بوجه المحايد، يكون هذا الفرد في موقف ملتبس، لأنه حاول كتم عدوى المشاعر.

ويتابع العلماء أن المشاعر وتعابير الوجه، تعمل بمنطق "الدفع والسحب"، أي لا يمكن كتم المشاعر السلبية لأنه بكتم المشاعر السلبية تظهر تأثيراتها على تعابير الوجه. فقد عمل السيد "ناشيف" على حالات مصابة بمرض الشلل الكلي، بالعصب الوجهي، الذي أدى إلى أصابتهم بشلل مشاعرهم أيضًا. ويعلق السيد "ناشيف" بأن المشاعر والتعبيرات الوجهية تسير جنبًا إلى جنب، فيعني هذا أن التغير في المشاعر تغير في التعبيرات، والتغير في التعبيرات تغير في المشاعر. فالقضية الجوهرية هي أن تعبيرات الوجه، يمكن أن تأثر على المزاج، لأن التعبيرات تسير بالتوازي مع المشاعر، كما أن بينهم رابطة قوية لا تنفك.

وكان الناس يعتقدون في الماضي بأن بقاء الإنسان على قيد الحياة هو بتقليد بعضهم البعض في تعبيرات وجوههم. فحديثا يستخدم صانعو الأفلام الكوميدية أصوات الضحك المصطنعة، عقب كل نكتة لكي يحصلوا عن نفس الاستجابة التي يلقونها عند سماع نكتة مضحكة. وعلى النقيض من هذا الأمر، يتلبد الخوف الإنسان، عندما يرى تعابير الخوف في ملامح فرد أخر، بسبب اعتقاده بأن خطرًا أصاب هذا الفرد، يمكن أن يصيبه هو أيضا. فتعبيرات الوجه المعدية تفسح المجال للعقل البشر، أن يتوقع ما الذي سيحدث تباعًا عند رؤية هذه التعبيرات..




رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://www.journaldetangernews.com/news4821.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.