.:: جريدة طنجة  نيوز News::.
آخر الأخبار

Image

طارق الرامي : إقصاء مهرجان المسرح الدولي بطنجة من الدعم السنوي لمجلس الجهة و وزارة الثقافة نكسة للثقافة و الفن

طارق الرامي : إقصاء مهرجان المسرح الدولي بطنجة من الدعم السنوي لمجلس الجهة و وزارة الثقافة نكسة للثقافة و الفن

جريدة طنجة - لمياء السلاوي ( مهرجان المسرح الدَّولي بطنجة )
الثلاثاء 07 فبراير 2017 - 11:21:01

في لقاءٍ مع طارق الرامي، رئيس جمعية القنطرة و مدير المهرجان الدولي للمسرح بطنجة، أكد لنا فيه استغرابه للإقصاء الذي لحق جمعية القنطرة من الدعم السنوي لمجلس جهة طنجة-تطوان-الحسيمة منذ العام 2015 ، و إقصاء من الدعم منذ 2016 من طرف وزارة الثقافة المغربية ، فبعد أن تم إعداد ملف الحصول على الدعم السنوي المخصص من طرف مجلس جهة ككل سنة ، لاحظ كل المهتمين بالشأن الثقافي بالمنطقة، حجم اللامبالاة التي تحظى بها الجمعيات النشيطة، كما انتقدوا طريقة توزيع منح الجمعيات من طرف مجلس الجهة و مجلس المدينة محليا و وزارة الثقافة وطنيا ، و كيف أن حصة الأسد تصرف لجمعيات بعينها ، بعضها لها مداخيل قارة، في الوقت الذي يتم فيه إهمال الجمعيات الثقافية والفنية والبيئية التربوية.

حسب طارق الرامي فالتنافسية مجالها الملتقيات والمهرجانات االمسرحية وليس القوانين المنظمة للدعم إذا كانت الشروط التنظيمية متوفرة ، وقد ثبت أن قيمة الدعم المالي ترتفع سنة بعد أخرى ، لكن عوض أن يبقى لصالح الفرق المنخرطة في إطاره ، بدأت تسريبات تخلق له باسم التنوع والتحديث ، والمرحلة الأولى والمرحلة الثانية وغير ذلك من المصاريف الجانبية وهذا ما جعل دار لقمان الأصل باقية على حالها.

فَمتى سيتم الإعتناء بهذه الجمعيات التي تتحول إلى مهرجانات قيّمة التي لها دور فعال في نشر الثقافة المسرحية و إرجاع مكانة المسرح كما في السابق و لمّ شمل المسرحيين ببلدنا .

المهرجان الدولي للمسرح بطنجة ، هو مهرجان ضخم ، و مدينة طنجة ملهمة المنتجين والمثقفين، ومن ثم فالمهرجان يكرّس توجّها هاما يتجلى في الرقي بالثقافة المغربية الى العالمية، عبر جعل مهرجان طنجة الدولي للمسرح فضاء يسع لكل الفضاءات، ومَكـانــًا للحوار والإبداع المسرحي الذي يعد أب الفنون.....





نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://lejournaldetangernews.com/news4997.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة 0