.:: جريدة طنجة  نيوز News::.
آخر الأخبار

Image

لقاء العمالقة ، المعلم عبد الله اكورد و الفرنكو-إيفوارية جويس ديب في حفل فني يجمع بين كناوة و البلوز الإفريقي بطنجة

لقاء العمالقة ، المعلم عبد الله اكورد و الفرنكو-إيفوارية جويس ديب في حفل فني يجمع بين كناوة و البلوز الإفريقي بطنجة

جريدة طنجة - لمياء السلاوي (كناوة )
الثلاثاء 07 فبراير 2017 - 11:25:39

سيكون عُشاق الموسيقى الكنــاوية بطنجة، على موعد يوم الجمعة 10 فبراير بالمركز الثقـافي أحمد بوكماخ، مع عميد موسيقى كناوة بالمغرب، المعلم عبد الله بلخير، الملقب بعبد الله الكورد، و حفل صارخ يجمعه و الفنانة الفرنكو-إيفوارية جويس تيب، مع مزج هائل بين موسيقى كناوة و موسيقى البلوز .

المعلم الكورد ، و الذي يعد أكبر رواد الفن الكناوي بالمغرب ، والذي أسهم بتجربته في انتشار هذا الفن العتيق وتمتيعه بإشعاع دولي مكّنه بأن يلامس الموسيقى العالمية، حيث تمكن من المزج بين موسيقى كناوة المغربية والجاز الأمريكي،و بفضل جهوده مع الفنان العالمي راندي ويستون على وجه الخصوص ، أضحت تقاليد موسيقى كناوة معروفة وتحظى بالإعجاب خارج المغرب.


في حوار مع المعلم الكورد ، عن الحفل الذي ستحييه مجموعة "دار كناوة" تحت رئاسته ، مع مجموعة الفنانة الفرونكو-إيفوارية، جويس تيب Joyce TAPE"، أكد لنا فيه ، أن تعاونه مع الفنانة جويس ديب ، جاء بمحض الصدفة ، عندما كانت الفنانة الفرنكو-إيفوارية في زيارة لمدينة طنجة ، و بحكم موقع دار كناوة ، المعروف لدى جميع ساكنة طنجة بدار الحجوي ، بالمدينة العتيقة ، و بحكم موقع ميناء طنجة المقابل لدار الحجوي ، " ساقتها رجليها إلى غاية دار كناوة لتجدنا في جلسة فنية إعتيادية ، لتقع في غرام كناوة ، و من هنا جاء التفكير في عمل مشترك" .

الإصرار دائما على المزج بين الطابع الأصلي لفن كناوة و باقي أنواع الموسيقى التي تتماشى و نفس روح موسيقى كناوة ، هو ما أضفى على مسار المعلم عبد الله بلخير الكثير من التميّز ما يجعله سفيرا حقيقيا لهذا النوع الموسيقي بالعالم .، حيث جمعت أعمال كثيرة بين المعلم و فنانون رائدون في فن الجاز بالعالم ، و في سياق متصل ، أعرب المعلم الكورد عن سروره العميق لما استطاع إلى الآن تحقيقه خدمة لهذا التراث الذي أصبح يحتضر ببعض المناطق بالمغرب من بينها المنطقة الشمالية ، و يقول:" لذلك جاءت بادرة دار كناوة ، للمّ شمل الكناويين و عشاق هذا الفن ، و لذلك أسعى دائما إلى العمل المشترك لنشر ثقافة كناوة عبر العالم ، و بحمد الله نحن ماضون في الطريق السليم ، كل ما نطلبه هو الإعتراف الفعلي بهذا الفن بطنجة و دعم مشروع دار كناوة لإحياء هذا التراث بصيغة أقوى و أنجع".

إنفتاح المعلم عبد الله الكورد اليوم على الإعلام ، حيث نرى العديد من الأنشطة التي تهم دار كناوة و المعلم الكورد مطروحة على المواقع الإجتماعية و المواقع الإلكترونية و على الصحف الورقية بانتظام ، هذا الحضور الإعلامي ساهم فيه بشكل كبير ، الأستاذ طارق الرامي رئيس جمعية قنطرة و مدير مهرجان طنجة الدولي للمسرح، و الذي أصبح منذ ما يقارب السنة مديرا لأعمال المعلم الكورد ، و هو يقول بخصوص هذا التعاون الإيجابي :" كوني مدير أعمال المعلم الكورد ، هذا جاء بالصدفة ، لم أكن أعرف المعلم معرفة شخصية مع كامل الأسف إلى أن تم تكريمه من طرف الجمعية مع المرحوم ، محمد العربي العوامي ، الذي فارقنا السنة الماضية، ما جعلني أتقرب منه و بالتالي اكتشفت أنني مغروم بهذا الفن الموسيقي ، و تم الإتفاق على أن أباشر أعماله ، و بدأنا بتنظيم دار كناوة إداريا ، و طرحها على الساحة الثقافية و بالفعل كانت ردود الفعل إيجابية ، و اليوم نعلن إلى كافة عشاق هذا الفن الرائع ، عن فتح باب الإنخراط بدار كناوة برسم سنة 2017 في وجه العموم ، و على الراغبين في الإنخراط الإتصال بنا ، لأننا نسعى إلى تفعيل هذه الدار ، و المضي بها قدما لتحقيق هدفنا الرئيسي و الذي يتمثل في الحفاظ على رونق موسيقى كناوة بطنجة و تمتيع منخرطينا و عشاق الفن بأنشطة متواصلة خدمة للفن الكناوي بالمغرب ".

تجدرُ الإشارة إلى أن الحفل الفني الذي سيقام بالمركز الثقافي أحمد بوكماخ بطنجة و الذي سيجمع بين المعلم عبد الله الكورد و الفرنكو-إيفوارية مكة البلوز الإفريقي ، جويس ديب، سيكون مفتوحا أمام الجميع إبتداء من الساعة السابعة مساء، و البارحة الإثنين 06 فبراير عُقد ببيت الصحافة ندوة صحفية على الساعة الحادية عشر ، بحضور جويس ديب و المعلم الكورد ....





نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://lejournaldetangernews.com/news4998.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة 0