.:: جريدة طنجة  نيوز News::.
آخر الأخبار

Image

مواعيد الصلاة وإرتباطها بمواعيد حيوية في فسيولوجيا الجسم

مواعيد الصلاة وإرتباطها بمواعيد حيوية في فسيولوجيا الجسم

جريدة طنجة - محمد الشعري ( "الصلاة وفوائدها الجِسمانية" )
الخميس 09 فبراير 2017 - 10:57:21

1 ـ يَستيقظُ المسلم في الصباحِ ليصلي صلاة الصُبـــح، وهو على موعد مع ثلاث تحوُلات مُهمّـة :
أ ـ الاستعداد لاستقبــال الضــوء في مــوعدهِ؛ مما يخفض من نشاط الغدة الصنوبرية، وينقص الميلاتونين، وينشط العمليات الأخرى المرتبطة بالضوء.
ب ـ نهاية سيطرة الجهاز العصبي المهدئ ليلًا، وانطلاق الجهاز المنشط نَهــارًا.
ج ـ الاستعداد لاستعمال الطاقة التي يوفرها ارتفاع الكورتيـــزول صباحًا، وهو ارتفاع يحدث ذاتيا، وليس بسبب الحركة والنزول من الفراش بعد وضع الاستلقاء، كما أن هرمون السيرتونين يرتفع في الدم وكذلك الأندرفين.

2 ـ يصلي المسلم الظهر وهو على موعد مع ثلاثة تفاعلات مهمة:
أ ـ يهدئ نفسه بالصلاة إثر الارتفاع الأول لهرمون الأدرينالين آخر الصباح.
ب ـ يهدئ نفسه من الناحية الجنسية؛ حيث تبلغ التستوستيرون قمته في الظهر.
ج ـ تُطالب الساعة البيولوجية الجسم بزيادة الإمدادات من الطاقة إذا لم يقع تناول وجبة سريعة، وبذلك تكون الصلاة عاملاً مهدئًا للتوتر الحاصل من الجوع.

3 ـ صلاة العصر : مع التأكيد البالغ على أداء هذه الصلاة؛ لأنها مرتبطة بالقمة الثانية للأدرينالين، وهي قمة يصحبها نشاط ملموس في عدة وظائف، خاصة النشاط القلبي، كما أن أكثر المضاعفات عند مرضى القلب تحدث بعد هذه الفترة مباشرة؛ مما يدل على الحرج الذي يمر به هذا العضو الحيوي في هذه الفترة.

ومن الطريف أن أكثر المضاعفات عند الأطفال حديثي الولادة، تحدث أيضًا في هذه الفترة؛ حيث إن موت الأطفال حديثي الولادة يبلغ أقصاه في الساعة الثانية بعد الظهر، كما أن أكثر المضاعفات لديهم تحدث بين الثانية والرابعة بعد الظهر.

وهذا دليل آخر على صعوبة الفترة التي تلي الظهر بالنسبة للجسم عمومًا، والقلب خصوصًا، (أغلب مشاكل الأطفال حديثي الولادة هي مشاكل قلبية تنفسية)، وحتى عند البالغين الأسوياء؛ حيث تمر أجسامهم في هذه الفترة بصعوبة بالغة، وذلك بارتفاع ببتيد خاص يؤدي إلى حالة قلة التركيز والميل إلى النوم؛ مما يؤدي إلى حوادث وكوارث رهيبة، وتعمل صلاة العصر على توقف الإنسان عن أعماله، ومنعه من الانشغال بأي شيء آخر اتقاءً لهذه المضاعفات.

4 ـ أمّا صلاة المغرب: فهي موعد التحول من الضوء إلى الظلام، وهو عكس ما يحدث في صلاة الصبح، ويزداد إفراز الميلاتونين بسبب قدوم الظلام، فيحدث الإحساس بالنعاس والكسل، وبالمقابل ينخفض السيروتونين والكورتيزول والأندرورفين.

5 ـ أمّا صلاة العشاء: فهي موعد الانتقال من النشاط إلى الراحة عكس صلاة الصبح، وتصبح محطة ثابتة لانتقال الجسم من سيطرة الجهاز العصبي إلى سيطرة الجهاز، لذلك فقد يكون هذا هو السر في سنة تأخير هذه الصلاة إلى قبيل النوم للانتهاء من كل المشاغل، ثم النوم مباشرة بعدها، وفي هذا الوقت تنخفض حرارة الجسم وتنخفض دقات القلب، وترتفع هرمونات الدم، ومن الجدير بالملاحظة أن توافق هذه المواعيد الخمسة مع التحولات البيولوجية المهمة في الجسم، يجعل من الصلوات الخمس منعكسات شرطية مؤثرة مع مرور الزمن، فيمكن أن نتوقع أن كل صلاة تصبح في حد ذاتها إشارة لانطلاق عمليات ما؛ حيث إن الثبات على نظام يومي في الحياة ذو محطات ثابتة، كما يحدث في الصلاة مع مصاحبة مؤثر صوتي وهو الأذان، يجعل الجسم يسير في نسق مترابط جدًّا مع البيئة الخارجية، ونحصل من جراء ذلك على انسجام تام بين المواعيد البيولوجية داخل الجسم، والمواعيد الخارجية للمؤثرات البيئية؛ كدورة الضوء، ودورة الظلام، والمواعيد الشرعية بأداء الصلوات الخمس في مواقيتها...




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://lejournaldetangernews.com/news5024.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.