.:: جريدة طنجة  نيوز News::.
آخر الأخبار

Parse error: syntax error, unexpected 'text' (T_STRING) in /home/lejourna/public_html/handlers/shortcode_handler.php(173) : eval()'d code on line 10

Image

ربط ميناء طنجة المتوسط (بموانئ) البارغواي ؟ يُثير جدلًا... والعمدة ينفي

ربط ميناء طنجة المتوسط (بموانئ) البارغواي ؟ يُثير جدلًا... والعمدة ينفي

جريدة طنجة - م.ح ( العمدة يَنفي خبرَ ربط ميناء متوسطي بموانىء باراغواي )
الإثنين 13 فبراير 2017 - 17:30:56

على إثـرِ الخبـر الذي ورد في موقع الجماعة الحضرية لطنجة، حول مادارَ خلال استقبال العمدة محمد البشير العبدلاوي، وسفير البارغواي بالرباط رودولفو رينيطيكس إستراغو Rodolfo Renitex Estrago يوم الجمعة 10 فبراير 2017، حيث تركزت المباحثات حول علاقات التعاون بين البلدين، مع إمكانية إحداث توأمة بين مدينة مدينة طنجة ومدينة إنكارناسيون، وكذا التفكير ـ حسب خبر موقع الجماعة - في ربط ميناء طنجة المتوسط، بموانئ البرغواي. هذه النقطة تداولتها عدد من المواقع الإليكترونية، واعتبرتها فضيحة كبرى بعد فضيحة علم الأورغواي بدل علم البارغواي، باعتبار أن دولة البارغواي ليست لها حدود بحرية، ولا تتوفر على موانئ.


ولاستجلاء الحقيقة اتّصل موقع جريدة طنجة هاتفيــًا بالعُمدة، الذي نَفى نَفيـًا قَاطعــًا أن يكون قد تحاور مع سفير البرغواي حول ربط ميناء طنجة المتوسط ب ( موانئ البارغوا) موضحًا بأن هذه الدولة لا تملك موانئ، و بـالتالي فإن ميناء طنجة المتوسط لا يدخل ضمن تُراب الجماعة، ولا يمكن للعمدة أن يُقَـــرّر فيه، -يضيف العمدة - كل ما هُنالك هو أن سفير البرغواي خلال مقـامـه بالمنطقة قام بزيارة لميناء طنجة المتوسط مكّنته من الإطلاع عن كتب على الإمكانيات التي يتوفر عليها هذا المركب المينائي، لدراسة مع المسؤولين آفاق التعاون التجاري بين بلاده وميناء طنجة المتوسط بحكم ارتباط البارغواي تجاريا بالموانئ الإسبانية، بهدف الانفتاح على القارة الإفريقية والعالم العربي....





رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://lejournaldetangernews.com/news5036.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.