.:: جريدة طنجة  نيوز News::.
آخر الأخبار

Image

عمدة طنجة : الجماعة تتأثَـر بـ "بلـوكـاج الحكـومـة "

عمدة طنجة : الجماعة تتأثَـر بـ "بلـوكـاج الحكـومـة "

جريدة طنجة - عبد الواحد استيتو ( هسبريس )
الجمعة 17 فبراير 2017 - 15:16:56

قال محمد البشير العبدلاوي، عمدة مدينة طنجة، إن "البلوكاج الحكومي" أثّرَ سلبــًا على عمل مجلس المدينة في عدة جوانب، مشيرا إلى أن "تأخُر تشكيل الحكومة، على عـلاّتـه، يدلّ على حـَراك إيجابي حقيقي، وعلى أن الأمور لم تعد تسير عن طريق الإملاءات"، وفق تعبيره.

وعَرّج العبدلاوي، الذي كان يتحدث في ندوة صحافية ببيت الصحافة، على مدينة طنجة التي اعتبر أن لها خصوصية تميّزها، تتمثل في تسيير حزب العدالة والتنمية لمجلسها الجماعي ولمقاطعاتها الأربع.

هذه الخصوصية، حسب المتحدّث ذاته، جعلت الحزب المسيّر يتميز بنقطتين، وهما أنه "يحاسب على كل هفوة أو سلوك يمكن أن يفعله أي شخص، وثانيها جدية العمل على مدار السنة"، على حد قوله.

وعزا العبدلاوي العزوف الذي تشهده العملية الانتخابية إلى النخب السياسية السابقة "التي سيرت المدينة واغتنت نسبيا من السياسة"، وزاد: "لم يخدموا المدينة بقدر ما خدموا مصالحهم".

واعتبر عمدة المدينة ذاتها قرار مراجعة القرار الجبائي الذي اتخذته الجماعة "إيجابيا"، مضيفا: "استلمنا التسيير وسط ارتباكات مالية حقيقية. والآن تم حجز 26 مليار سنتيم نتيجة الأحكام ضد الجماعة، بينما عملية المراجعة ستمنحها حوالي 20% بالمائة من الميزانية".

وحول سؤال لهسبريس بخصوص قصر "ألابا" بمدينة فيطوريا الإسبانية، الذي أعادته مدينة طنجة إلى ملكيتها، ودفعت 250 مليون سنتيم من أجل ذلك رغم الأزمة المالية التي تعاني منها، بينما يعاني حاليا من رداءة وضعيته، أجاب العبدلاوي: "لازلنا على تواصل مع مسؤولي المدينة هناك، ولازلنا نفكر في كيفية تدبيره.. ومن المحتمل أن نفكر في بيعه أيضا، ولو أن قيمته الأثرية هي ما دفعنا إلى استرجاعه. كما من الممكن أن يصير المبنى كقنصلية للمغرب بالمدينة"....




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://lejournaldetangernews.com/news5061.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.