.:: جريدة طنجة  نيوز News::.
آخر الأخبار

Parse error: syntax error, unexpected 'text' (T_STRING) in /home/lejourna/public_html/handlers/shortcode_handler.php(173) : eval()'d code on line 10

Image

فيلم "فداء" فيلم وطني يستحق آلاف العروض.!

فيلم "فداء" فيلم وطني يستحق آلاف العروض.!

جريدة طنجة - محمد إمغران ( فيلم "فداء" )
الثلاثاء 07 مارس 2017 - 17:13:30

تَـمَّ عـرض فيلــم " فداء" من إخراج ادريس شويكة، وبطولة عبد الإله رشيد وربيعة رفيع وفضيلة بنموسى ومحمد خويي وحكيم رشيد، وذلك صباح الأربعاء فاتح مارس الجاري بسينما روكسي بطنجة، حيث تابع أطواره ما مجموعه 192 تلميذة وتلميذ، مرفوقين بالأطرالتربوية يتابعون دراستهم، بدءا بالمستوى الرابع ابتدائي إلى مستوى التاسع إعدادي بالمدرسة التعليمية الخصوصية "الصدق والكتاب" وقبلها بيوم كان العشرات من تلاميذ المؤسسة الخصوصية الأنوار قد تابعوا عرض هذا الفيلم، بنفس قاعة السينما، والذي يؤرخ لفترة حرجة من تاريخ المقاومة المسلحة المغربية، إبان فترة الاستعمار الفرنسي، والتي كان يتزعمها البطل الشهيد محمد الزرقطوني، بعد نفي المغفور له الملك محمد الخامس، صوب جزيرة مدغشقر.

الفيلم نال إعجاب التلاميذ الذين تفاعلوا مع بعض مواقفه ولقطاته المصورة، حيث كان المخرج ادريس اشويكة بارعا، عندما اختلق شخصيات روائية وأدمجها ضمن الشخصيات التاريخية البارزة في الفيلم، وعلى رأسها الشهيد محمد الزرقطوني، وذلك لكي يخدم مسألة الحبكة والتشويق من خلال تتبع فصول القصة عبرشاشة السينما، ولكي يجعل المتفرج، أيا كان نوعه، يتابع شريط الفيلم بفضوله الكبير وأحاسيسه العميقة وعواطفه الجياشة.

وبعد نهاية الفيلم، صعد المخرج فوق خشبة القاعة، فاسحا المجال لأسئلة الصغارحول الفيلم والتي كانت غريبة وبريئة في مجملها، حيث حاول في إجاباته النزول إلى مستواهم، من أجل إفهامهم وإرضائهم والرفع من معنوياتهم، لأن الهدف من هذا اللقاء كان ـ حسب المنظمين ـ هو إعطاء الفرصة للتلميذ، لكي يسمع صوته ويعبرعما يجول بخاطره، وبالتالي القطع مع كل ما قد يعيق تعلمه وتطوره، من تردد أو خجل أوانكماش على ذاته.!

صورة جماعية لتلاميذة المؤسسة الخصوصية الأنوار

وعن سؤال لجريدة طنجة، حول رأيه في الفيلم، أشارذ.العربي الصديق، مدير مؤسسة "الصدق والكتاب" إلى أن الفيلم بالغ الأهمية، إذ يحتاج الجميع، صغارا وكبارا، إلى التعرف على التاريخ الحديث، على الأقل، للبلاد، وكيف ضحت المقاومة أوالمواطنون الأحرار، من أجل نيل الاستقلال، الذي لم يكن سهلا، أمام شراسة المستعمر، فضلا عن تعاون بعض الخونة معه، لكن بنفي جلالة المغفورله الملك محمد الخامس، رمز البلاد، ثار الشعب بأكمله، حتى قال المستعمر، كما جاء في لقطة من لقطات الفيلم:" من الصعب إركاع الشعب بأكمله.!" وفعلا ذلك ما كان، فالاتحاد قوة، مضيفا أنه لابد من تسجيل ملاحظة مهمة، وهي أنه رغم العقول الصغيرة للتلاميذ، فإنهم كانوا يتفاعلون مع بعض المواقف في الفيلم، سواء بتصفيقاتهم، أو بصيحاتهم، مما يعني أن الرسالة وصلت إليهم.

ومن جهتها، وفي تصريحها لجريدة طنجة، أشارت رجاء بادر، الأستاذة بنفس المؤسسة " إلى أهمية المواضيع والأحداث التاريخية الوطنية التي بإمكانها أن تخدم الأجيال الصاعدة، من خلال مختلف وسائل الإعلام، وبالتالي توعيتهم وإطلاعهم على تاريخ الأجداد، المبلل بدماء التضحيات الجسام، حيث بفضل كل هذا، وجدت الأجيال الحالية كثيرا من الأمورقد تحققت على مستوى عيشها، وأصبحت طوع بنانها، بكل سهولة ويسر، موضحة أن المقرر الدراسي لازال في حاجة ماسة إلى إغنائه من حيث التعريف والتركيز أكثر على التاريخ الوطني للبلاد ."

وللإشارة، وهذه شهادة حق، فإن قاعة سينما "روكسي"، وبدون منافس لها بعد أن انقرضت العديد من دورالسينما بطنجة والمغرب، تلعب اليوم دورا مهما في عرض مثل هذه الأفلام التوعوية الهادفة لفائدة تلاميذ المؤسسات التربوية الخصوصية، بمباركة وتشجيع من لدن نيابة عمالة طنجة ـ أصيلة، في انتظارأن تعم الفائدة حتى تلاميذ مؤسسات التعليم العمومي، كما يتمنى ذ.فريد بولعيد، مديرسينما "روكسي"، ما دام أن أثمنة التذاكرتبقى رمزية، لأن الهدف هوتوعية الناشئة، وجعل الأجيال الصاعدة على بينة من التاريخ العظيم والمشوق لوطنها الغالي."

وجدير بالذكر، أن مثل هذه الأفلام التوعوية الهادفة هي الأحق بتشجيعها ودعمها من طرف المسؤولين والمعنيين بالدرجة الأولى، في الوقت التي يشقى أصحابها، بحثا عن آذان صاغية وداعمة، تساهم في إخراج مثل هذه الأعمال الجادة إلى الوجود، كما هوالحال بالنسبة لفيلم " فداء" الذي رغم قيمته الفنية والتاريخية، فقد تعب مخرجه كثيرا من أجل إخراجه، وبإمكانيات محدودة استطاع إنجازه وإخراجه إلى حيز الوجود، في الوقت الذي يتم صرف أموال "قارون" على أفلام المسخ والمصائب التي لاتعني المغاربة في شيء، غيرخدمة الإثارة الفارغة أوالتجارة الإباحية.!؟.





رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://www.lejournaldetangernews.com/news5135.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.