.:: جريدة طنجة  نيوز News::.
آخر الأخبار

Image

عبد الحق بخات رئيسا ل"جمعية طنجة الكبرى للإيخاء والتضامن الرياضي"

عبد الحق بخات رئيسا ل"جمعية طنجة الكبرى للإيخاء والتضامن الرياضي"

جريدة طنجة ( عبد الحق بخات )
الخميس 16 مارس 2017 - 17:01:26

عقدت جمعية طنجة الكبرى للإيخاء والتضامن الرياضي أخيرا جمعها العام التاسيسي. وتضمن جدول أعمال الجمع العام كلمة رئيس اللجنة التحضيرية، تلاوة ومناقشة القانون الاساسي للجمعية والمصادقة عليه، ثم انتخاب الرئيس ومختلفات.

ورحب عبد الحق بخات، رئيس اللجنة التحضرية بجميع الحاضرين خلال هذا الجمع، شاكرا الأسرة الرياضية الطنجاوية بالمدينة على دعمها لمبادرة إخراج هذا المولود الرياضي الجديد إلى الوجود، مذكرا بالأهداف التي دفعت بالجميع إلى مبادرة تاسيس هذه الجمعية اليت تروم أهدافها إلى التعريف بالتاريخ الرياضي للرواد الذين ابلوا البلاء الحسن في سبيل إعلاء راية الوطن والمدينة، مذكرا في الوقت ذاته بأهداف وبرامج هادفة تعتزم الجمعية القيام بها، وفي أولويتها تنظيم حفلات تكريمية لفعاليات رياضية ممن أعطت الكثير للمدينة، وللتوثيق الرياضي وأهداف رياضية متنوعة. وناقش الجمع العام وفق جدول الأعمال، القانون الاساسي للجمعية الذي تمت في النهاية المصادقة عليه بالإجماع، ثم المرور إلى نقطة انتخاب الرئيس، وتم بالإجماع انتخاب عبد الحق بخات، العضو النشيط وأحد الفعاليات الرياضية المعروفة بطنجة كمسير رياضي، ومنحه الجمع العام الصلاحية لتشكيل المكتب المسير.

وقدم الرئيس لائحة المكتب المسير الذي سيقود سفينة تسير المولود الجديد، "جمعية طنجة الكبرى للإيخاء والتضامن الرياضي" وكان كالتالي:

الرئيس: عبد الحق بخات
نائبه الأول: سيف الدين النايب
نائبه الثاني: عبد اللطيف العافية
نائبه الثالث: عبد الرحيم الهوازر
نائبه الرابع: محمد بنطالب
الكاتب العام: عبد الرحيم الكمراوي
نائب الكاتب العام: العربي ملاك
أمين المال: منصور الطويل
نائب أمين المال: محمد سعيد الخمخامي...




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://lejournaldetangernews.com/news5196.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.