.:: جريدة طنجة  نيوز News::.
آخر الأخبار


جهة طنجة تطوان الحسيمة أكثر جهات المغرب الطاردة للتنوع الحيواني

 
جهة طنجة تطوان الحسيمة أكثر جهات المغرب الطاردة للتنوع الحيواني

جريدة طنجة - م.الحراق ( التنوع الحيواني )
الثلاثاء 06 يونيو 2017 - 15:58:00

كانت جهة طنجة تطوان الحسيمة إلى عهد قريب من بين جهات المملكة توفرا عل ىالعديد من الحيواانات وخاصة الطيور، والخنازير البرية، إلا أن هذه الحياوانات بدأت تنقرض بالمنطقة، بفعل زحف العمران على مجموعة من المناطق التي كانت بالأمس القريب مناطق خضراء، ومحميات و مناطق رطبة، كانت تعد مأوى لهذه الحياوانات بجميع أنواعها وأصنافها، إلا أن جهتنا اليوم أضحت من أشد الأماكن الطاردة للتنوع الحيواني ،حيث تمت محاصرة الخنزير البري في جبل كابونيكرو بفعل البناء والإقامات السياحية الفاخرة ، وامتدت البنايات في اتجاه الهضاب والمرتفعات القريبة من جبل موسى حيث شكل عاملا رئيسيا للقضاء على ما تبقى من الوحيش بالمنطقة.

ورغم المجهودات التي تقوم بها السلطات المعنية من أجل الحفاظ على ما تبقى من هذا الإرث الأيكولوجي البيئي والحيواني، إلا أن أيدي البشر لازالت تعبث بالبيئة، رغم العديد من النداءات بضرورة المحافظة على مورثنا البيئي، ومنها الحيوانات المهددة بالانقراض، كالنسر المعروف بمنطقة نوينويش بالنسر الملكي، الذي عملت الساطات مؤخرا على إطلاق خمسة من هذا النوع من النسور في هذه المنطقة، التي تعتبر الموطن الأصلي لمثل هذه الطيور، الا أن عدم التوعية جعلت بعض أهالي المنطقة يصطدون هذا الطائر، وقد أثار هذا العمل احتجاج وغضب العديد من الجمعيات والمجتمع المدني، الذين عبروا عن استنكارهم، وسجبهم لهذا العمل الصادر عن أفراد الذين يحاولون القضاء على هذا النوع من النسور، وتبقى توعية السكان بضرورة المحافظة على الحيوانات من الانقراض، هو الأنسب، أمام صعوبة حماية الحيوانات المهددة بالانقراض، وهو ما أكده مؤخرا عبد العظيم الحافي ، المندوب السامي للمياه والغابات ومحاربة التصحر ، حيث أبرز أن العديد من أصناف الوحيش مهددة بالانقراض في المغرب ،رغم تفعيل الإستراتيجية الوطنية المتعلقة بالمحافظة على الطبيعة، بما فيها الأصناف النباتية والحيوانية المهددة بالانقراض، معتبراأن المعضلة الكبيرة المطروحة هي أن الحيوانات المُهددة بالانقراض لا يمكن إرجاعها إلا إذا كانت المواقع الطبيعية قادرة على استقبالها، موضحا أنه من غير اللائق إرجاع الحيوانات إلى مكانها الطبيعي في حين أن الأسباب التي أدَّت إلى انقراضها قادمة..





رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://lejournaldetangernews.com/news5423.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة 0
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.