.:: جريدة طنجة  نيوز News::.
آخر الأخبار

Parse error: syntax error, unexpected 'text' (T_STRING) in /home/lejourna/public_html/handlers/shortcode_handler.php(173) : eval()'d code on line 10

Image

أنصار خيي يتهجمون على وزارء الحزب بعد الإطاحة به من عضوية الأمانة العامة

أنصار خيي يتهجمون على وزارء الحزب بعد الإطاحة به من عضوية الأمانة العامة

الثلاثاء 11 يوليوز 2017 - 15:21:07

محمد العمراني : بعد الإطاحة بالبرلماني، محمد خيي، من لائحة الملتحقين بالأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، بعد اقتراحه من قبل بنكيران، خرج أنصار و مُقـربـــون من خيي عبر صَفَحـــاتهم الاجتماعية، يعبرون عن غضبهم وسخطهم من الإطاحة بزميلهم البرلماني الشاب محمد خيي الخمليشي.

عزيز الصمدي نائب، عمدة طنجة، وأحد المقربين من محمد خيي، كتب تدوينة مثيرة على صفحته بالفايسبوك، تسائل فيها حول دواعي التصويت بالرفض على التحاق خيي بالأمانة العامة للحزب. ويضيف الصمدي قائلا:" ما الذي أخافهم من مجرد شاب قادم من الشمال، وشابة قادمة من الجنوب صدحا بالحق وأعلنا بوضوح عن موقف مشرف مما جرى بعد الإعفاء، ورفضا بشجاعة الضغوطات للتراجع عنها".

الصمدي ذهب بعيدا في تدوينته، حينما اعتبر أن الصوت المخالف داخل الحزب بات "مزعجا"، وأن رفض الرأي الآخر هو "عمل جبان..".

غير أن المثير في القصة أن الصمدي، بقدر ما كان شجاعا في تدوينته، إلا أنه سرعان ما حذفها دقائق بعد نشرها، في سلوك أثار استغراب متتبعي صفحة نائب العمدة.

ليس الصمدي وحده من عبر عن غضبه من الإطاحة بخيي، فهناك شاب آخر من شبيبة الحزب، وهو عدنان معز، الذي كتب تدوينته على حائطه الفايسبوكي، قائلا:"إن رفض الوزراء لمقترح خيي إنما هو رسالة خطيرة موجه لشباب الحزب وقياداته المستقبلية".

ويوضح معز:" هي رسالة الرأي الواحد... هي رسالة من معي... وليس معيار الكفاءة والانتماء إلى المشروع الإصلاحي.. وهما شرطان يتميز بهما المناضلان بالإضافة إلى النضالية والجرأة والعقلانية بعيدا كل البعد عن مواقف الانبطاح والتشبت بالمناصب.."...





رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://lejournaldetangernews.com/news5533.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.