.:: جريدة طنجة  نيوز News::.
آخر الأخبار

Image

تحت شعـار القـراءة للجميـع، و بـالقــراءة نرتقي ..

تحت شعـار القـراءة للجميـع، و بـالقــراءة نرتقي ..

جريدة طنجة ( اقرأ وارتقي )
الخميس 27 يوليوز 2017 - 17:18:50

قد تمَّ اليــوم الأحد السادس عشر من يوليوز، بعد صـلاة العصر بحديقة "عين قطيوط" بمدينة طنجة النور، تنظيم مأدبة ثقافية بإمتياز في الهواء الطلق نظمتها جمعية عين قطيوط للقراءة التي يترأسها الأستاذ المحامي المحبوب والرجل الطيب محمد العربي بنرحمون ، وجمعية بالقراءة نرتقي في شخص رئيسها المهندس محمد خرخيش ( Mohammed Kharchiche ) ،وطبعا الأقلام المغربية للتنمية والثقافة، والتي قمت بتمثيلها نيابة عن الأستاذ نبيل عبد السلام بخات.

في حضور مربيات الأجيال والعالمة الفاضلة و ام الجميع الدكتورة زبيدة الورياغلي، والقاصة والشاعرة السامقة الأخت زكية الحداد، والطالبة الجامعية والفاعلة الجمعوية المتألقة التي تتمتع بسرد جميل والتي أتت من مدينة تطوان الأخت منار أقنين ( Manar Aknin )،وعدد من آباء وأمهات الأطفال الذي حضروا هذا الجمع الذي نود من خلاله العمل على ترسيخ القراءة و المطالعة في عقول أجيال الغد.


وقد قامت الطالبة الجامعية الأخت الفاضلة منار أقنين، بقراءة قصة للأطفال، وطرح أسئلة عليهم بعد ذلك عن شخصيات القصة، ومضمون القصة الذي لقي تفاعل الأطفال معها و الإجابة عليها لحسن تتبعهم واصغائهم للأخت منار.

وقد قام الأستاذ محمد بنرحمون بتقريب الطفل وأولياء الأطفال من القراءة بتعريف بسيط قائلا القراءة هي باب يفتح للطفل وذويه عوالم واسعة ويوجه الأطفال إلى الأخلاق والمكارم التي يصعب تلقينهم اياها دون أن يقتنعوا بها، والقصة هي الباب لذلك، إن للقراءة كَمُ من الفوائد ربما ليس من الممكن إحصائها..

لكنني سأحاول ذلك فبعضها من البديهي للأي انسان معرفتها ومنها ما يلي:
فقد جاء على لساني القاصة والشاعرة السامقة زكية الحداد أن فوائد القراءة للأطفال تُنمي خيال الطفل، فقراءة القصص للأطفال قبل النوم تحفز خياله الخصب وتساعدهم على التفكير وتخيل القصص في أذهانهم لجعلهم أكثر قدرة على التخيل والابتكار والتوصل للحلول والتخمين وتوسيع مداركهم الفكرية، كما تقوي الطفل لغوياً.


وأضافت العالمة الجليلة "زبيدة الورياغلي" أن القراءة للأطفال أو جعلهم يقرأون القصص يساعدهم على إلتقاط اللغة بشكل صحيح ويكسبهم مهارات لغوية أكثر من الأطفال الذين لا يستمعون إلى القصص أو لا يقرؤونها، فيكونون قادرين على تعلّم اللغة بشكل أسرع وبمهارة أكبر.

القراءة تزيد ثقافة الإنسان بشكل عام توسع مدارك الانسان وتزيد من ثقافته، وبقراءة الطف سيتحفز لديه منذ الصغر حبه لهذه العادة ليصير الكتاب رفيق الطفولة الأول له ويستمر حبّه له من المهد إلى اللحد، فنحصل على جيل من القرّاء المثقفين.

تزيد الصلة بين القارئ (الأم أو الأب) والطفل: فالقراءة لوقت ثابت يومياً للطفل سيرسخ علاقة الطرف القارئ بالأطفال فالقراءة لن تكون متواصلة والطفل بطبعه لحوح بالأسئلة وهذا الوقت سيكون أجمل الأوقات للطرفين في المستقبل لتذكره، وبتناقل المعرفة عبر السؤال والجواب سيوصل القارئ للطفل الكثير من الحكمة التي سيكون ذات يوم بحاجتها.

طريقة غرس القيم للقراءة منذ الصغر التأثير الأكبر على الطفل في معرفة مكارم الأخلاق، فالأخلاق هي الطريق القويم ليبدأ عليها حياته، وبقراءة القصص التي تركز على جانب المكارم فسيمتلك الطفل الوازع الأخلاقي ليبدأ به حياته، ولذلك يربي المسلم طفله على قصص الصحابة والأنبياء التي تظهر بها المكارم بشكل جلي ليتعلم منها كيفية التعامل في الحياة مع الناس وليكون فرداً صالحاً.

تنمية قدرة الطفل على التعبير، لن تجد قارئاً غير قادرٍ على التعبير بأريحية عن كل أفكاره التي تعمل في رأسه، فالقراءة خزان من المعاني والكلمات والمفردات والصيغ المنمّقة للتعبير عن مختلف الأفكار، وبالقراءة سيحصل الطفل والبالغ بعد ذلك على أفضل النتائج لينتج شخصاً قادراً على التعبير والحوار والاقناع بلغة طلقة صحيحة.

وفي الأخير إخواني اخواتي، و بلسان المهندس محمد خرشيش، نريد لمثل هذه الأعمال الجمعوية أن تنتشر في جميع الحدائق المحلية والوطنية، بإشراف الجمعية التنموية والثقافية، وتحفيز أطفالنا على القراءة والمطالعة، و بشعار جمعية الأقلام المغربية للتنمية والثقافة، اختم بهدافنا تعزيز الثقافة المغربية و العربية من أجل مجتمع مثقف و متطور....




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://lejournaldetangernews.com/news5586.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.