.:: جريدة طنجة  نيوز News::.
آخر الأخبار

Image

اقتصاد و إدارة في أسبوع (2)

  اقتصاد و إدارة في أسبوع (2)

جريدة طنجة - د. ابراهيم التمسماني ( اقتصاد )
الخميس 03 غشت 2017 - 14:46:00
•ورقة » اقتصاد و إدارة « لهذا الأسبوع تتمحور حول النقاط التالية :
1- سعر البترول بأقل من 50 دولار للبرميل
2- استثمارات جديدة في المغرب
3- عودة الدفء إلى السياحة المغربية
4- مؤشرات متضاربة لمعدل النمو
5- أنتجت رونو طنجة سيارتها رقم "مليون"
6- الهدر المدرسي خلال الموسم الدراسي 2016-2017
7- سن الزواج عندالنساء المغربيات ..

---------------------------

1- سعر البترول بأقل من 50 دولار للبرميل :
الكل كان ينتظر أن تخرج الدول المصدرة للبترول OPEP ودول أخرى منتجة مثل روسيا من المؤتمر الدولي الذي انعقد ما بين 9 و 13 يوليوز المنصرم بإستانبول بتوصيات من شأنها أن تعمل على رفع سعر البترول وتقليص الإنتاج، إلا أن النتائج كانت مخيبة للآمال. ولا شك حاليا وإلى حدود نهاية سنة 2017 أن ثمن البترول سيبقى دون 50 دولار للبرميل وقد ينزل إلى حدود 45 دولار أو أقل من ذلك كما حصل في العام الماضي.
ويرجع السبب الأساسي في انخفاض سعر البترول إلى الولايات المتحدة الأمريكية التي أصبحت تنتج هي الأخرى الذهب الأسود وكذلك إلى نيجريا وليبيا اللتان استأنفتا إنتاجهما.
ويرى بعض المحللين من الوكالة الدولية للطاقة أن سعر البترول لن يتعدى عتبة 54 دولار للبرميل خلال سنة 2017 وقد يصل في أحسن تقدير إلى 60 دولار للبرميل ابتداء من العام المقبل.
---------------------------

2- استثمارات جديدة في المغرب:
لقد تم مؤخراً الإمضاء على 17 اتفاقية لمشاريع جديدة وصلت ميزانيتها إلى 2,4 مليار درهم. وهذه المشاريع التي تتعلق كلها بالإدماج الصناعي المحلي سيصل رقم معاملاتها إلى أكثر من 7,6 مليار درهم كما أنها ستشغل 14.230 عامل وعاملة.
أغلب هذه المشاريع تتعلق بصناعة السيارات فمنها ما يخص مكيفات الهواء، ومنها ما يتعلق بكراسي السيارات وما إلى ذلك.
أما المشاريع الأخرى فتصب في قطاع الملاحة الجوية من أجل إنشاء ثلاث وحدات جديدة تنتج قطاع الغيار لكل من شركة Airbus و Bombardier.
---------------------------

3- عودة الدفء إلى السياحة المغربية :
لقد عرف عدد السياح الوافدين إلى الحدود المغربية ارتفاعا يقدر بنسبة 4٪ مقارنة مع سنة 2016 من شهر يناير إلى شهر مايو.
وارتفع عدد السياح الذين يبحثون عن الإقامة بنسبة 7,4٪ في حين أن عدد المغاربة القاطنين بالخارج لم يرتفع عددهم إلا بنسبة هزيلة لا تتعدى 1,1٪. وخاصية هذه السنة هي أن دول الإتحاد الأوروبي لم تتصدر قائمة السياح الوافدين إلى المغرب كما كان معهودا في السابق بل احتلت الولايات المتحدة الأمريكية الدرجة الأولى محققة نموا استثنائيا يقدر بحوالي 20٪ مقارنة مع نفس الفترة (أي إلى حدود شهر مايو) من السنة الماضية.
أما من حيث تشكيلة المدن المغربية الأكثر استقطابا فما زالت على حالها بمعنى أن مراكش وأكادير اللتان تحتلان الدرجة الأولى والثانية على التوالي تستحوذان على 60٪ من مجموع السياح متبوعتان بفاس وطنجة ومدن أخرى مثل الصويرة و ورزازات.
---------------------------

4- مؤشرات متضاربة لمعدل النمو :
لازالت مؤشرات ومعدلات النمو الإقتصادي في بلادنا متضاربة فيما بينها من حيث مصدرها وعملية إحصائها بل يمكن للملاحظ والمراقب إذا تفحص تلك الأرقام أن لا يجد أي خيط ناظم بينها.
فالمندوبية السامية للتخطيط تعطينا مؤشر 4٪، في حين أن الحكومة تتحدث عن 4,5٪، أما بنك المغرب فيراهن على 4,4٪ ويبقى أخيرا المركز المغربي للظرفية الذي يدافع عن معدل 4,1٪. هذا فيما يخص المؤسسات الرسمية الداخلية، أما من حيث المؤسسات الدولية فإن البنك الدولي يتحدث عن معدل نمو لا يتجاوز 3,8٪ في حين أن صندوق النقد الدولي يرى أن سنة 2017 ستكون سنة استثنائية وقد يصل فيها نمو الناتج الداخلي الخام إلى 4,8٪ بسهولة.

إذن لابد من توحيد الرؤى، لأن صاحب الشركة والتاجر والأستاذ الجامعي وجميع من يشتغل بالإقتصاد والمال يقفون حيارى أمام هذه الأرقام المتعددة والغير متناغمة بل والمتضاربة فيما بينها ولا يعرفون أي مصدر يجب أن يعتمدوه ويأخذونه كمرجع أساسي ورسمي للقيام بحساباتهم وتحليلاتهم ووضع الإستراتيجيّات اللازمة…
---------------------------

5- أنتجت رونو طنجة سيارتها رقم "مليون" :
لقد تم إنتاج سيارة رونو من نوع Lodgy Stepway رقم مليون بمصنع رونو طنجة وذلك يوم الإثنين 10 يوليوز من سنة 2017. وهذه السيارة بالذات ستصدر إلى السوق التركية.
ويبقى في آخر المطاف هدف رونو المغرب هو الرفع من إنتاجها بنسبة 20 ٪ خلال هذه السنة، بمعنى آخر أن يمر إنتاجها من 280.000 سيارة خلال سنة 2016 إلى 340.000 سيارة خلال سنة 2017. ويرى المحللون أن هذا الهدف سهل المنال وفي متناول الطاقة الإنتاجية الحالية للشركة.

ومن جهة أخرى، يلاحظ أن الدول التي تصدر نحوها رونو سيارتها توجد بالأساس في أوروبا وأمريكا اللاتينية وبعض الدول الإفريقية، وهذه الدول أصبحت تتعافى من الأزمة الإقتصادية العالمية وطلبها على سيارات رونو بجميع أنواعها أصبح يرتفع ويتزايد تدريجيا وبثبات.
كما أن رونو طنجة تصنع قطاع الغيار لنوع Lodgy و Sandero والتي يتم تصديرها نحو كل من الهند وروسيا.
---------------------------

6- الهدر المدرسي خلال الموسم الدراسي 2016-2017 :
لقد أصبحت آفة الهدر المدرسي تتطور بشكل ملفت للنظر بحيث أن 218.141 تلميذ وتلميذة قد غادروا مدرستهم أو ثانويتهم خلال الموسم الدراسي 2016-2017.
في الماضي كان الهدر المدرسي يرتكز على التلميذات وخصوصا في المدار القروي. أما الآن فقد أصبحت الأرقام تقريبا متساوية 108.400 تلميذ وتلميذة في المحيط القروي و 109.741 تلميذ وتلميذة في المحيط الحضري.

ويرجع هذا الهدر المدرسي إلى خمسة أسباب رئيسية :
- عدم حب المدرسة بل كراهيتها في بعض الأحيان ؛
- بعد المدرسة عن المنزل وإشكالية الولوج إليها لاسيما في البادية وخلال فصل الشتاء ؛
- الرسوب أو السقوط مبكرا في إحدى السنوات التعليمية ؛
- قرار الأب أو الأم أو ولي التلميذ أو التلميذة بعدم إكمال الدراسة إما للعمل مبكرا أو للمكوث في البيت ؛
- وأخيرا، 10,5٪ من الآباء وأولياء التلاميذ يضنون أن المدرسة "غير مفيدة" ولن تحل إشكالية البطالة.
إذن على المهتمين بحقل التربية والتعليم أن يقوموا بوضع الإستراتيجيات التي من شأنها التقليل من الهدر المدرسي، من جهة، و وضع المخططات من أجل توعية آباء وأولياء التلاميذ بأهمية المدرسة وبدورها الرائد في إنشاء مجتمع منفتح ومتعلم ومثقف، من جهة أخرى.
---------------------------

7- سن الــزواج عند النّساء المغربيـــات :
منذ سنة 1960 وإلى حدود سنة 2013 كان سن الزواج عند النساء المغربيات لا يصل إلى سن عشرين سنة. وابتداءا من سنة 2014 وحسب الإحصائيات الأخيرة التي قدمتها المندوبية السامية للتخطيط فإن سن الزواج عند النساء المغربيات قد ارتفع بنسبة تفوق خمس سنوات بحيث أضحى هذا السن هو 25,7 سنة تحديداً.

وبطبيعة الحال هذا المؤشر يكون أكثر ارتفاعا في المحيط الحضري مقارنة مع المحيط القروي.

وهذا يدُل بالتأكيد على التغييرات السوسيو-اقتصادية التي وقعت في الآونة الأخيرة داخل الأسر المغربية
: ومنها
.ارتفاع مستوى الدراسة وسن التخرج ؛
.مُدّة البحث عن عمل لائق وبدخل لا بأس به ؛
. توفير المال من أجل اقتناء اللوازم (كراء أو شراء المنزل، شراء الأثاث، )إلخ - ..





نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://lejournaldetangernews.com/news5613.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة 0
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.