.:: جريدة طنجة  نيوز News::.
آخر الأخبار

Parse error: syntax error, unexpected 'text' (T_STRING) in /home/lejourna/public_html/handlers/shortcode_handler.php(173) : eval()'d code on line 10

Image

إدارة الضرائب تشرع في مراجعة التصاريح المحاسباتية لشركات العقار بطنجة

إدارة الضرائب تشرع في مراجعة التصاريح المحاسباتية لشركات العقار بطنجة

جريدة طنجة ( إدارة الضرائب )
الجمعة 25 غشت 2017 - 11:52:57
• توصلت العديد من الشركات العاملة في مجال العقار بمدينة طنجة، طيلة الأيام الأخيرة، بمراسلات من إدارة الضرائب تخبرهم فيها بموعد حلول مفتشيها للتدقيق في تصاريحها المحاسباتية، في إطار ما يعرف بمراجعة الإقرارات الضريبية.

وحسب مصادر متطابقة، فإن حالة استنفار قصوى يعيشها مسؤولو الشركات المعنية، بالنظر لما ستسفر عنه نتائج التدقيقات، حيث يسود تخوف كبير من إمكانية فرض ضرائب ثقيلة إضافية، في حالة ما لم يقتنع مفتشو الضرائب بصدقية البيانات المدلى بها في التصاريح السنوية، في وقت يعرف فيه قطاع العقار أزمة خانقة وغير مسبوقة.

ورجحت المصادر أن يكون الدافع وراء حلول مفتشي الضرائب بالمقار الاجتماعية لشركات العقار، مرده إلى الحاجة الملحة إلى الموارد المالية لوفاء الدولة بالتـزامـاتها، في ظــل الأزمة الاقتصادية الخانقة التي يعرفها الاقتصاد الوطني،.

ذات المصادر، نبّهَت إلى المخاطر المُحتَمَلة لأي إجراء قد يزيد من إثقال كاهل المقاولات والشركات المغربية، خصوصا في ظل الأزمة الخانقة التي تعصف بدواليب الاقتصاد الوطني، إذ من المفروض على الحكومة في مثل هاته الظروف إبتداع حلول لإنعاش حركية الاقتصاد، وليس المزيد من الضغط على الشركات، التي رغم كل ما يمكن أن يقال عنها، فإنها على الأقل تؤدي ضرائبها، وأن المراجعة الضريبية يفترض أن تتم في وقت تكون فيه الحركية الاقتصادية مزدهرة.

وختمت المصادر تصريحها بالتساؤل عن الأسباب التي تمنع الحكومة من فتح ملف الاقتصاد الغير مهيكل، والتهريب المنظم، والذي يضيع على خزينة الدولة ملايير الدراهم، في وقت تعرف فيه خزينة الدولة خصاصا كبيرا على مستوى المداخيل!....




رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://www.lejournaldetangernews.com/news5707.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.