.:: جريدة طنجة  نيوز News::.
آخر الأخبار

Image

القطار فائق السرعة شبه جاهز

القطار فائق السرعة شبه جاهز

جريدة طنجة - ع.ك ( "قطار فائق السرعة" )
الأربعاء 06 شتنبر 2017 - 14:59:48

الأشغال في مشروع القطار الفائق السرعة المغربي على وشك الوصول إلى نهايتها، وفق ما أكّده الوزير اعمارة الذي يتَـولـى قطــاع النقل والتجهيز وأمور أخرى.

وحسب وكالة لاماب، فإن الوزير صرّح أن نسبة تقدم الأشغال بصفة إجمالية تجاوزت 90 بالمائة حسب الأرقام التي تم تداولها خلال آخر اجتماع للمجلس الإداري للمكتب الوطني للسكك الحديدية، تجاوزت وأن وتيرة إنجاز المشروع "تجري وفق الآجال المقررة، حيث من المنتظر أن يكون جاهزا في يونيو 2018".

و قام الوزير مؤخرا ، رفقة المدير العام للمكتب الوطني للسكك الحديدية، محمد ربيع الخليع، بزيارة لمحطة القطار الفائق السرعة ومَركز صيانة القطارات بمدينة طنجة، وجسر الحاشف الذي أنجز بمواصفات تقنية خاصة ضواحي مدينة أصيلة.

وأشار الوزير إلى أن "هذا المشروع ليس ضخما فقط من حيث بنياته التحتية، بل هو مشروع سيدخل المغرب في مرحلة متقدمة على مستوى تكنولوجيا القطارات والسكك"، وأن هذا الإنجاز سيُؤهل المغرب ليصبح بلدا نموذجيا في وسطه الإفريقي والعربي والإسلامي في هذا المجال على مستوى الهندسة المدنية كما أنه أكسب المغرب خبرة تمكنه من تنفيذ مشاريع أكبر وأكثر تعقيدا..

وحسب بلاغ للمكتب الوطني للسكك الحديدية، فإن المشروع المهيكل للقطار الفائق السرعة طنجة - الدار البيضاء الذي من شأنه أن يحدث قفزة نوعية هامة على مستوى العرض السككي الوطني، يسجل اليوم نسبة تقدم كل مكوناته إجمالا بحوالي 92 في المئة.

من جانبه، ذكر محمد ربيع الخليع، في تصريح للصحافة بهذه المناسبة، أن التجارب الأولية لمشروع القطار الفائق السرعة انطلقت في فبراير الماضي وتم خلالها بلوغ سرعة 160 كلم في الساعة.

وأضاف "سنمر إلى المرحلة الثانية من التجارب في شتنبر المقبل، حيث سنحاول الوصول إلى سرعة 320 كلم في الساعة في مقطع يمتد على طول 120 كلم".




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://lejournaldetangernews.com/news5731.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.