.:: جريدة طنجة  نيوز News::.
آخر الأخبار

Parse error: syntax error, unexpected 'text' (T_STRING) in /home/lejourna/public_html/handlers/shortcode_handler.php(173) : eval()'d code on line 10

Image

ندوة: "الإبداع وأسئلة التلقي" ضمن فعاليات المعرض الجهوي السابع للكتاب بطنجة

ندوة: "الإبداع وأسئلة التلقي" ضمن فعاليات المعرض الجهوي السابع للكتاب بطنجة

جريدة طنجة ( فعاليات المعرض الجهوي السابع للكتاب.. )
الأربعاء 04 أكتوبر 2017 - 14:51:44

في إطـار المعرض الجهوي السابع للكتاب، الذي نظمته المديرية الجهوية لوزارة الثقافة والاتصال (جهة طنجة ـ تطوان ـ الحسيمة)، من 13 إلى 18 أكتوبر 2017، تحت شعار: "القراءة ورهانات التنمية الشاملة"، نظم "الراصد الوطني للنشر والقراءة" ندوة: "الإبداع وأسئلة التلقي" مساء يوم الأحد بالمكتبة الوسائطية، نشط فقراتها الأستاذ/ الباحث حميد البقالي الذي افتتح أشغالها بأرضية تأطيرية قبل أن يعطي الكلمة للدكتور عبد الله لحميمة الذي شارك بورقة عنونها بـ: "النص في ضوء نظرية التلقي والتأويلية"، رام فيها إلى إماطة اللثام عن متصور منهجي ونقدي معاصر، ونزوع إلى تجاوز التفسير الأحادي للأدب، المتكئ على منظورات العلوم الإنسانية؛ النقد التاريخي والاجتماعي والنفسي، وتجاوز النموذج البنيوي بتشققاته المنهجية المختلفة؛ اللسانيات، السميائيات، السرديات، الشعريات، الأسلوبيات، والتداوليات... وكذا تجاوز النموذج التواصلي كما تشكل تاريخيا بدءا من النموذج السفسطائي للتواصل، وصولا إلى النموذج المكرس في التواصليات الحديثة كما أرساه جاكوبسون، والذي يمكن وسمه بأنه نموذج لا تواصلي في نظرية التواصل؛ لأنه يعتبر المتلقي عنصرا سلبيا، يكتفي باستقبال الرسالة فقط، ولا يسهم في إنتاجها وبلورتها.

هذا المتصور النقدي الجديد الذي تتصلب رؤيته في اعتبار المعنى الأدبي شيئا غير معطى في النصوص، بل يتم إنتاجه أثناء التفاعل النصي الطارئ لحظة القراءة بين المتلقي والنص، والدور البارز الذي يتحيزه القارئ/ المؤول في عملية التفسير والتأويل الأدبية والمتتبع لتطور النظرية النقدية الحديثة والمعاصرة يستطيع استغوار هذا المتصور النقدي، وفض الاشتباك عن مستغلقاته المعرفية والمفهومية، والتأشير على خلفياته الفلسفية، والتي تجد موئلها في الهرمنيوطيقا والفينومينولوجيا. كما تخلص الورقة إلى الحديث عن المفاهيم المركزية في نظرية التلقي: أفق الانتظار، المسافة الجمالية، السجل النصي، التفاعل النصي، البياضات، السلبية، النفيية، وجهة النظر الجوالة،... لتنكسر مؤشرات نظرية التلقي إلى المحاور التالية: الروافد المعرفية والفلسفية للنظرية اتجاهاتها مفاهيمها.


وشارك الدكتور أحمد الجرطي بورقة وسمها بـ "النص الأدبي في ضوء الدراسات الثقافية" حاول فيها الوقوف عند مفهوم الدراسات الثقافية وربط نشأتها بمعهد برمينغهام للدراسات الثقافية هذا فضلا عن استقصاء أهم الخلفيات الفكرية والنقدية التي ساهمت في بلورة مفاهيمها، وهي الخلفيات التي ترتبط بمفهوم الهيمنة عند أنطونيو غرامشي وبجهود مدرسة فرانكفورت في التعامل مع الثقافة وخاصة ثقافة الميديا كوسيلة للهيمنة، إضافة إلى خطاب ما بعد البنيوية مع جاك دريدا وتحديدا جهوده في نقد المركزية الغربية وفي التأكيد على أن الكثير من الحقائق واليقينيات ما هي إلا تمثيلات نصية وقابلية النصوص لاستقبال قراءات مختلفة تعيد الاعتبار للجوانب المهمشة والمسكوت عنها، كما ركز في ورقته على أهم الإبدالات التي اختطت بواسطتها الدراسات الثقافية منعطفا جديدا في تأويل النصوص والخطابات، وهي الإبدالات التي يمكن إيجازها في استدعاء عدة تخصصات لمقاربة الخطاب في تعدد مستوياته وتجاوز مفهوم النص للخطاب، إذ تزيل التراتبية بين الثقافات وإعادة الاعتبار للثقافة الشعبية، مع التشديد على تواشج المعرفة بالسلطة في الخطابات.

واختتمت الندوة بفتح النقاش مع الحاضرين الذين أغنوا بأسئلتهم وأفكارهم الموضوع المطروح للنقاش والذي يعد محور الساعة في مجموعة من المحافل الأدبية والمجلات النقدية المحكمة...




رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://lejournaldetangernews.com/news5893.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.