.:: جريدة طنجة  نيوز News::.
آخر الأخبار

اعتقال مستشار عن العدالة و التنمية بعد اعتداءه على قائد دار الشاوي

اعتقال مستشار عن العدالة و التنمية بعد اعتداءه على قائد دار الشاوي

جريدة طنجة - م.ع ( " اعتداء و اعتقال " )
الثلاثـاء 30 ينــاير 2018 - 10:30:49

اعتقلت مصالح الدرك الملكي، أمس الجمعة، كلا من المدعو(ع.أ)، عضو منتخب بجماعة المنزلة، و أحد المرشحين لرئاسة جماعة سلالية بالمنطقة، بعد اعتدائهما على قائد جماعة دار الشاوي داخل مقر القيادة.

وحسب إفادة مصادر متطابقة، فإن القائد نقل على وجه السرعة إلى مدينة طنجة لتلقي العلاج، جراء إصابة بليغة تلقاها من طرف المعتديين، فيما وضع عضو العدالة والتنمية ورفيقه تحت تدابير الحراسة لدى عناصر الدرك الملكي، في انتظار تعليمات النيابة العامة المختصة.

وحول أسباب الاعتداء، أفادت المصادر، أن مستشار العدالة والتنمية، الممثل للدائرة الانتخابية مدشر الحجرة، قام بتعبئة بعض أعضاء الجماعة السلالية لمدشر الحجرة، وتوجهوا إلى مكتب القائد، في محاولة لفرض رفيقه، و المنتم لنفس الحزب، ليكون نائبا للجماعة السلالية خارج الضوابط القانونية، غير أن القائد رفض ذلك، وطلب الاحتكام إلى المسطرة التي تنظم هذه العملية، وهو ما رفضه المستشار المذكور، الذي شرع في تهشيم تجهيزات مكتب القائد، ثم شرع رفقة مرشحه المفضل في الاعتداء عليه أمام الملاء، وبحضور موظفة بقسم الشؤون القروية بعمالة طنجة.

وفور أخذها علما بالحادث، حلت عناصر سرية درك دار الشاوي، التي قامت باعتقال المستشار المذكور رفقة مرشحه، كما تم حجز قضيب حديد استعمل في الاعتداء، فيما تم نقل القائد على متن سيارة الإسعاف لتلقي العلاج، فيما يتابع الوالي اليعقوبي شخصيا تطورات هذا الاعتداء.

وتكشف هاته الواقعة الخطيرة حقيق بعض مستشاري حزب المصباح بجماعة المنزلة، الذين باتوا يتصرفون برعونة وكأنهم فوق القانون، دون أدنى اعتبار لاختصاصات السلطات الإدارية والمنتخبة، معتقدين أنهم يتمتعون بحصانة الحزب الحاكم. .




رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://lejournaldetangernews.com/news6169.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة 0
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.