.:: جريدة طنجة  نيوز News::.
آخر الأخبار

هل أصبح حمودان يفكر في مغادرة اتحاد طنجة؟

هل أصبح حمودان يفكر في مغادرة اتحاد طنجة؟

جريدة طنجة - محمد السعيدي ( "حمودان" )

الكل يجمع أن انتقـال النَّجـم "أحمد حمودان" (الشاوني)، إلى اتحاد طنجة منذ أكثر من خمس سنوات، كانت من أحسن الصفقات التي أقدم عليها الفريق الطنجاوي في السنوات الأخيرة. فاللاعب قدم خدمات كبيرة للفريق وساهم معه في العودة إلى القسم الأول بعد غياب دام ثمان سنوات وتألق معه في الموسمين الأخيرين بالقسم الأول وكذا موسمه الثالث الذي نعيشه حاليا تحت قيادة المدرب الطنجاوي ادريس المرابط الذي استطاع إنقاذ الفريق من المرحلة السلبية لبادو الزاكي وبوأه المركز الثاني في نهاية الشطر الأول من البطولة.

نعود إلى محور موضوع حديثنا، وهو اللاعب حمودان الذي اسال لعاب العديد من الأندية المغربية، آخرها الوداد البيضاوي الذي يبدي رغبة ملحة للظفر بخدماته. اللاعب أكد في العديد من الحوارات رفضه اللعب خارج مدينة طنجة باستثناء تلقيه عقدا للاحتراف بالخارج. لكن تكذيبه هذا الأسبوع لخبر رفضه حمل قميص الوداد البيضاوي وعزمه الاحتراف خارج المغرب، ردا على ما جاء في حساب على أحد مواقع التواصل الاجتماعي منسوب له. ونفيه علاقته بالصفحة التي نشرت الخبر، وإشارته أن صفحته الرسمية لم تتطرق لهذا الموضوع، وتأكيد افتخار أي لاعب بحمل قميص الوداد. هذه الخرجة الإعلامية توحي أن نهاية مسار الشاوني مع اتحاد طنجة أصبحت وشيكة. رغم أن اللاعب أكد أنه في الوقت الراهن لا يفكر سوى في التألق مع المنتخب الوطني للمحليين الذي بلغ دور ربع نهائي كاس إفريقا للاعبين المحليين، وكذا فريقه اتحاد طنجة الذي يأمل أن يحقق معه لقب البطولة هذا الموسم.

لكن إشارته فتحت باب الأمل للفريق البيضاوي لبدء مفاوضاته مع اتحاد طنجة من أجل الانتقال للعب بالدار البيضاء. وللتذكير، فقد كانت أخبار أكدت دخول إدارة الوداد في مفاوضات مع اتحاد طنجة من أجل مناقشة مقايضة اللاعب بالحارس رضا التكناوتي المعار من طرف الفريق البيضاوي للاتحاد ، إلا أن مصادر من الفريق الطنجاوي نفت الخبر وأكدت أن خروج مناقشة خروج حمودان من الفريق في الوقت الراهن خط أحمر. وهذا لن يمنعنا من طرح السؤال: هل يكون هذا الموسم هو الآخر للشاوني بطنجة؟..




رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://lejournaldetangernews.com/news6180.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة 0
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.