.:: جريدة طنجة  نيوز News::.
آخر الأخبار

تعريض مواطنة للضرب العنيف بداخل بناية ملحقة إدارية

تعريض مواطنة للضرب العنيف بداخل بناية ملحقة إدارية

جريدة طنجة - م.إمغـران ( مواطنة تتعرض للاعتداء )
الثلاثاء 03 أبريل 2018 - 14:31:12

في وقت سابق، تعرَّضَـت مـــواطنة لعملية احتجاز، مع تعريضها للضرب بالقوة والعنف، حيث تم إسقاطها أرضا لتنال نصيبها من الركل والرفس؟

وأوضحت الضحية المسمّاة "حفيظة بنحمـــو"، المتزوجة وأم لأبناء، والقاطنة بحي بئر الشعيري في شكاية موجهة إلى الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بطنجة، بتاريخ 22 فبراير 2018، تحت عدد 18/19 م.ق.س أنها منذ مدة وهي تطالب بحقها من الاستفادة من محل بسوق بني مكادة الذي ترعرعت فيه ومارست التجارة في فضائه، وهي في عنفوان شبابها. وبتاريخ 15 فبراير الماضي ذهبت إلى الملحقة الإدارية التي يقع السوق تحت نفوذها محتجة على إقصائها من لائحة المستفيدين، فما كان على القائد ـ حسب ما ورد في الشكاية ذاتها ـ

إلا أن أدخلها إلى أحد مكاتب بناية الملحقة، ثم انهال عليها بالضرب العنيف بمختلف أنحاء جسمها، بل وأسقطها أرضا، ثم أشبعها ركلا ورفساا، برفقة أفراد من القوات المساعدة، مما تسبب لها في جروخ وكدمات (نظر الصورة) بعد ذلك تم نقلها إلى الدائرة الرابعة للشرطة، على متن سيارة القوات المساعدة، قبل إحالتها في نهاية المطاف على النيابة العامة التي أطلقت سراحها، مع تنويرها بحقها في متابعة المعتدين عليها، علما أنها سلمت لها شهادة طيبة، مدة العجز فيها 25 يوما، تتوفر الجريدة على نسخة منها، بالإضافة إلى وجود مجموعة من الشهود في صفها، قالت الضحية بشأنهم أنهم يتعرضون لضغوطات من طرف المعتدين، وذك من أجل أن يتراجعوا عن شهادتهم لصالحها؟
وأضافت الضحية أن ظروفها صعبة، حيث تتحمل مع زوجها مسؤولية رعاية أبنائهما، ضمنهم حالة من ذوي الاحتياجات الخاصة (18سنة).

وتلتمس الضحية في شكايتها من الجهات المسؤولة إجراء بحث عاجل في القضية، وإحالة المشتكى بهم على العدالة، مع الاحتفاظ لها بحق مطالبها المدنية..




رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://lejournaldetangernews.com/news6351.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.