.:: جريدة طنجة  نيوز News::.
آخر الأخبار

طنجة تحتفي بالذكرى 63 لتأسيس الإتحاد المغربي للشغل في جو نضالي حماسي مميّز

طنجة تحتفي بالذكرى 63 لتأسيس الإتحاد المغربي للشغل في جو نضالي حماسي مميّز

جريدة طنجة - لمياء السلاوي ( الذكرى 63 لتأسيس الإتحاد المغربي للشغل )
الثلاثاء 03 أبريل 2018 - 14:39:18

عرفت طنجة نهاية الأسبوع المنصرم و لمدة ثلاثة أيام، برنامجا إحتفاليا هو الأول من نوعه محليا ووطنيا، إحتفاء بالذكرى السادسة و الثلاثين لتأسيس الإتحاد المغربي، و الذي عرف حضور الأمين العام للإتحاد، الميلودي موخاريق، إلى جانب قيادات الإتحاد و مناضليه الأوفياء، هذا الإحتفال الذي تمثل في حلول موخاريق ضيفا على بيت الصحافة من خلال لقاء حول “الراهن النقابي والظرفية السياسية بالمغرب”، و حفل جماهيري ضخم بالمركز الثقافي أحمد بوكماخ عرض من خلاله الرئيس كلمة عن الواقع النقابي و مختلف التحديات المرتبطة به، كلمة كان لها وقع كبير على جميع الحضور، فضلا عن مداخلة الكاتب الجهوي للإتحاد، علي عبد الصادق، الذي أكد على أن الإحتفال هذه السنة له نكهة مميزة تأثثت بحضور الأمين العام للاتحاد لمدينة طنجة، وهو ما يدل على مكانة الطبقة العمالية في طنجة لدى قيادات الإتحاد المغربي للشغل، و أكد كذلك على أن الإتحاد الجهوي ماض في مسيرته النضالية لتحقيق الديمقراطية والعدالة الإجتماعية وماضٍ في تحقيق الوعود التي قطعها أعضاء الإتحاد الجهوي على أنفسهم وأولها الدفاع عن مصالح الطبقة العمالية بجهة طنجة تحت إطار العدل والمساواة وتكافؤ الفرص، وأضاف أن الذكرى 63 هي مناسبة لتجديد الولاء للمبادئ والأسس التي قام عليها الإتحاد المغربي للشغل.


هذا الحفل شهد أيضا تكريم بعض مناضلي الإتحاد المغربي للشغل بطنجة، و هم سعيد البقالي، بن سليمان محمد، أغمير مصطفى و المرحومة لطيفة بن كيران، و هم كانوا يشغلون منصب الكاتب العام للإتحاد بوقت مضى، فضلا عن أن هذه الأيام الإحتفالية، عمدت الإدارة التنظيمية بإشراف من الكاتب الجهوي علي بن عبد الصادق من خلالها إلى تنظيم نهائي دوري كرم القدم داخل القاعة، هذا الدوري النقابي بامتياز و الذي وزعت جوائز فائزيه خلال ذات الحفل.

واختتم الإتحاد الجهوي أنشطته بندوة وطنية تحت عنوان ” التنظيم النقابي بالجهة أي دور في ظل اكراهات الواقع وتحديات المستقبل” يوم الأحد بغرفة التجارة والصناعة والخدمات بطنجة، و الذي حضره الأمين العام للإتحاد و قياداته و مناضليه، و كذا مشاركة رئيس غرفة التجارة و الصناعة و الخدمات و عضو الأمانة الوطنية و عدد من المهتمين و المتتبعين للشأن النقابي بالمغرب.

هذه الندوة التي أكد من خلالها قياديو الإتحاد على أن النقابات لم تتوقف عن المطالبة بالحوار والتفاوض الجدي مع الحكومة، بخصوص القضايا الجوهرية التي تعني الشغيلة المغربية، ومنها الرفع من الأجور، واتخاذ تدابير للحفاظ على القدرة الشرائية للأجراء، ومراجعة نظام التعويضات ومنها التعويضات العائلية، ومراجعة نظام التقاعد والحد الأدنى للأجور والحد الأدنى للأجر الفلاحي.

وأشار الميلودي موخاريق إلى أن الإتحاد المغربي للشغل همه الوحيد هو تحسين الأوضاع الإجتماعية والإقتصادية للأجراء والموظفين، وقد عمل على إرساء منهج تفاوضي مع الحكومة السابقة، لكن هذه الأخيرة لم تكن لها إرادة حقيقية لإرساء حوار اجتماعي حقيقي وعادل ومنصف، و قوبل بالتجاهل في إصلاح أوضاع الفئات الشعبية وفي مقدمتهم الطبقة العاملة.

وأشار إلى أن الإتحاد المغربي للشغل صارع طيلة خمس سنوات العجاف مع الحكومة السابقة، فقام بمجموعة من المبادرات النضالية، ومنها مسيرة 6 أبريل بالدار البيضاء، وإضراب عام وطني، وإضرابات قطاعية….، من أجل إرجاع الحكومة إلى جادة الصواب، لكنها و للأسف تمادت في عنادها معتبرة أن الطبقة العاملة هي الحائط القصير.

وهاجم المخارق خطة الحكومة السابقة في إصلاح صندوق التقاعد واصفا إياه بالقرار المشؤوم، مبرزا أن الإتحاد المغربي للشغل تصدى له بكل قوة، ومن ذلك تنظيم وقفة احتجاجية داخل و خارج مجلس المستشارين.

كما هاجم القانون التنظيمي للإضراب واصفا إياه ب » القانون التكبيلي للإضراب «، مستعرضا عددا من بنوده التي تضرب في العمق هذا الحق الدستوري و تفرغه من محتواه بشروط تعجيزية لممارسته.




رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://lejournaldetangernews.com/news6352.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة 0
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.