.:: جريدة طنجة  نيوز News::.
آخر الأخبار

ثلاثمائة عارض في معرض المناولة لقطاع السيارات بالمنطقة الحرة لطنجة

ثلاثمائة عارض في معرض المناولة لقطاع السيارات بالمنطقة الحرة لطنجة

جريدة طنجة ( قطاع السيّـارات )
الأربعــاء 18 أبريــل 2018 - 11:27:46

أعلنت الجمعيــة المغربية لصناعة و تركيب السيارات، عن تنظيم الدورة الخامسة لمعرض المناولة لقطاع السيارات بالمنطقة الحرة (تانجير فري زون)، بشراكة مع المنطقة الحرة لمدينة طنجة، شركتي رونو و بوجو، المنطقة الحرة لمدينة القنيطرة و الجمعية المغربية لمستثمري المنطقة الحرة لمدينة طنجة، وذلك من 25 إلى 27 أبريـل الجاري.

وجاء في بلاغ الجمعية، أن الهدف المتوخى من هذا المعرض، الذي سيقام تحت شعار ''المناولة من أجل تسريع الإقلاع الصناعي وجلب تخصصات جديدة في قطاع صناعة السيارات ''، خلق فضاء للتبــــادل وربط العلاقات التجارية ما بين المقاولات على المستوى المحلي وتسليط الضوء على الإمتيازات، التي يزخر بها القطاع و كذا بعض الإنجازات، التي حققتها صناعة السيارات بالمغرب، بعدما تحولت إلى محرك حقيقي للنمو والإقلاع الصناعي بالمملكة.

وذكرت الجهة المنظمة للمعرض، أن نسخة هذه السنة تعرف زيادة بنسبة 10٪ من حيث المشاركة مقارنة مع الدورة السابقة، و بنسبة 125٪ مقارنة بالدورة الأولى (150 مشاركًا فقط)، حيث أكد أكثر من 300 عارض مشاركتهم في هذه التظاهرة التي ستقام بالمنطقة الحرة لطنجة، والتي تشكل اليوم منصة هامة تضم أزيد من 500 مصنعا.

ويشهد قطاع السيارات في المغرب تطورا مـهـما، ويحتل المرتبة الأولى بحصة 29 ٪ من مجمل صادرات البلاد، ويبلغ رقم معاملاته 7 مليارات يورو، وساهم في ذلك اســتقرار رونو، في انتظار افتتاح مصـــــنع "بـــوجـو- سيتروين'' ، و كذا انــضـمــام العمـلاق الصيني ''بــي- واي- دي أوطوإنديستري"، الذي يعتزم بمنظومته الصناعية المتكاملة حول النقل الكهربائي، خلق نظام إيكولوجي لإنتاج 100000وحدة، في إطار مخطط الإقلاع الصناعي 2014-2020 لوزارة الصناعة و التجارة و الاستثمار و الاقتصاد الرقمي ..





رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://lejournaldetangernews.com/news6405.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة 0
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.