.:: جريدة طنجة  نيوز News::.
آخر الأخبار

داء الإنحلال الأخلاقي بالمجتمع المغربي، ذكور على شكل مخنثين، لباس غريب، سلوكيات شاذة و حياة عوجاء،

داء الإنحلال الأخلاقي بالمجتمع المغربي، ذكور على شكل مخنثين، لباس غريب، سلوكيات شاذة و حياة عوجاء،

جريدة طنجة - لميـاء السلاوي ( سلوكيات شاذة )
الجمعـة 27 أبـريــل 2018 - 17:58:47
كـانت الملابس ترمز في ما مضى إلى الإنتساب الإجتماعي والإنتماء الحضاري للشخص الذي يرتديها، ولكنها اليوم صارت وسيلة للتعبير عن الذات والشخصية، خاصة لدى الشباب الذي أضحى يطور ذائقته في اللباس والأزياء والموضة لحاجات وأسباب نفسية واجتماعية.

يتفاوت تعامل الشباب المغربي مع الموضة "الغريبة" في اللباس التي انتشرت خلال السنوات الأخيرة، فهناك من صار لديه اتباع هذه الموضة بمثابة هوس حقيقي يعيشه كل يوم، وهناك من يعتبرها أمرا عاديا يتبع تطور الزمان، في حين أن آخرين يرونها تقليدا أعمى وتفسخا للهوية المحافظة للمجتمع...

سراويل متدلية وأخرى ممزقة
انتشرت التقليعات الشبابية الغريبة في اللباس وسط السباب المغربي اليوم، و في طريقة تصفيف الشعر أيضا، بشكل مثير للإنتباه خاصة منذ بداية الألفية الثالثة، لأسباب نفسية وتربوية واجتماعية، الوضع الذي جعل المجتمع ينقسم بخصوص تقييمها وردود الفعل إزاءها.

ومن ملابس الموضة التي عرفت انتشارا بين الشباب المغربي على نطاق واسع، سراويل "الجينز" اللاصق على الجسد، والتي تظهر بنية الجزء الأسفل من جسد الشاب على وجه الخصوص، وقمصان "ميني فونتر" النسائية التي تكشف جزء بارزا من بطن الفتاة، بالإضافة إلى سراويل جديدة لكنها ممزقة عند مستوى الجزء العلوي من السروال أو في الخلف أيضا.

لكن تظل السراويل المتدلية عن الخصر،"طاي باص"، هي الأكثر انتشارا بين المراهقين ومحبي موضة الأزياء الغريبة، فضلا عن قمصان فوقية تحمل شعارات غير مألوفة أو رسوما مخيفة، مثل جماجم الموتى أو عبارات صادمة، وأخرى فيها سب وشتم تخل بالحياء العام، وأيضا ألبسة ترتديها بعض الفتيات تحمل رسوما لقبلات حارة، أو عبارات من قبيل "أعطني قبلة"، وغير ذلك.


والمثير في كل هذا أن الشباب الذي يرتديها لا يجد حرجا في ذلك، معتبرا أنها "موضة" مثل كل الموضات التي تتناسل مثل الفِطَر في مجتمع مغربي مفتوح على الغرب بحكم موقعه الجغرافي القريب جدا من أوروبا، والعدد الهائل للمغاربة الذين يعملون في الدول الغربية ويعودون إلى المغرب كل صيف تقريبا، محملين بآراء وتصورات وقيم من بلاد المهجر، قد تكون مختلفة عن قيم البلاد الأم.

موضة ووسيلة احتجاج
"أمين" شاب تجاوز العشرين من عمره، يرى أن ارتداءه لملابس الموضة تعطيه تميزا وسط رفقائه من الشباب، وهذا التميز يجعله مثار اهتمام سواء لدى أصدقائه، أو لدى الفتيات اللواتي في نفس سنه بغية ربط علاقات عاطفية معهن.

ولا يرى أمين، أنه يسيء بملابسه الغريبة التي يرتديها لذوق المجتمع، معتبرا أنه يقوم بشيء يخصه ويندرج ضمن حريته الشخصية التي لا يضايق بها أحدا ولا يؤذي غيره، وبالتالي فلا يحق ـ حسب رأيه ـ للمجتمع أن يحاكمه أو ينتقد لباسه لأنه مجرد "موضة" ستموت وتأتي موضة أخرى، فلا داعي لتهويل الموضوع" على حد تعبيره،


أما "أكرم"، لقب شاب آخر في الثامنة عشر من عمره، فهو يجد أن لباسه الغريب،" عادي" بالنسبة له ولمجموعته التي ينتمي إليها، حيث يلبس قمصانا فوقية سوداء اللون في الغالب وعليها رسوم جماجم بشرية وعلامات الخطر، وهي أمور أعدها هذا الشاب بنفسه بتعاون مع جماعته، لكونهم يحرصون على التميز عن باقي الشباب سواء من خلال لباسهم وقمصانهم وسراويلهم الممزقة، أو طقوسهم الغريبة وموسيقاهم العنيفة.

الرجولة مهددة؟
تختلف الآراء إزاء هذه التقليعات الغريبة في لباس بعض الشباب، فمنهم من يراها موضة تميز فئة عمرية سرعان ما تزول وتذهب إلى غير رجعة، ومنهم من يرى ذلك قلة ذوق وتربية، وأيضا فراغا مهولا يعاني منه الشباب المغربي.

بشرى، أم لطفلين، تجد في هذا النوع من اللباس اختلالا في القيم والسلوكيات الدينية والتربوية عند كثير من المراهقين والشباب المغربي، باعتبار أن ما يلبسونه من تقليعات غريبة هي في مجملها "مستوردة" من المجتمعات الغربية من خلال التقليد الأعمى لتصرفات وأزياء الشباب هناك.

وتضيف بشرى، أن للأسرة دور كبير في هذا الإنحلال بخصوص ذوق أبنائها في مسألة اللباس، لأنه لو كانت هناك مراقبة ورعاية ومتابعة لما يفعله هؤلاء الأولاد، لَما تم جرفهم إلى هذا المستوى الرديء من ارتداء ملابس غريبة عن قيم وهوية مجتمع عربي ومسلم مثل المغرب.

وينتقد الحاج المعطي، أب لستة أبناء، هذه الملابس الغريبة لبعض الشباب، ويقول إنه أحيانا لا يكاد يفرق بين الفتى والفتاة من حيث المظهر الخارجي بسبب تشابه اللباس الغريب الذي يرتدونه معا، مما يهدد معاني "الرجولة" الحقيقة بالنسبة له.

وتساءل: هل بإمكان العرب أن يتقدموا ويتغلبوا على أعدائهم بهذا النوع من الشباب الذي جُل هَمه في كيفية لباسه، وماذا يلبس، وفي الموضة الغريبة التي صار مهووسا بها صباح مساء، و هل لهم أن يحملوا السلاح يوما ما ليدافعون عن الوطن و عن وحدتهم الترابية؟

غير أن أبا آخر لا يرى أن يتم تحميل موضوع اللباس الغريب لدى الشباب المغربي كل هذا المحمل الكبير، لأنه مجرد "موضة" عابرة يمارسها الشباب صغار السن، لكن سرعان ما يبتعدون عنها حين تقدمهم في السن، والدليل أنه نادرا ما يوجد رجال في سن الأربعين أو الخمسين وهم يرتدون تلك التقليعات، وقد يكونون لبسوها في السنوات الأولى من مراهقتهم وشبابهم.

دليل إفلاس تربوي
واعتبر الباحث النفسي والتربوي محمد الصدوقي أن مسألة ثقافة التقليعات أو الموضات ارتبطت تاريخيا خاصة بنمط المجتمع الرأسمالي الغربي كـوسيلة إستيلابية واستهلاكية لصنع الفرد المهووس باستهلاك الجديد ونبذ القديم، وذلك لكي لا تتوقف المعامل ودورة التسويق عن مضاعفة المنتجات إلى ما لا نهاية.

وأكد الصدوقي بأنه يمكن تفسير هذه الطقوس والتقليعات الغريبة التي يمارسها شبابنا الحالي على المستوى النفسي بكون الخصوصية المرحلة العمرية التي يمر بها (المراهقة خاصة)، تفضي إلى ميل الشباب إلى التميز ولفت أنظار الآخرين، وإبراز ذاته وحب الظهور، والتمرد على العادي والسائد..

وأردف الصدوقي عاملا نفسيا ثانيا يتمثل في عدم النضج العاطفي والعقلي المتين الذي يجعل الشباب سريع وسهل التأثر بكل الإختراقات الإستهلاكية الغربية والغريبة عن مجتمعه، والإنقياد وراء تقليعات جماعية معينة.
ولفت المتحدث إلى أن الصورة الذهنية السائدة وسط كثير من الشباب تتمثل في كون الغرب هو النموذج الحضاري المثالي الذي يجب الإقتداء به، والتماهي به لتحقيق نرجسية وقيمة الذات وسط الجماعة، وهكذا يقلد شبابنا شباب البلدان الأروبية في الأمور السلبية والغريبة فقط للأسف، بحسب المتحدث.

وأوضح الباحث بأن ارتباط شبابنا بتقليعات كهذه مؤشر على غياب نماذج تربوية إيجابية وبديلة داخل مجتمعاتنا، ودليل على إفلاس جلي وعدم نجاعة مؤسساتنا التربوية في تأطير شبابنا حسب نماذجنا ومرجعياتنا القيمية والثقافية..

هذا يُـؤكد لنـا أن مظاهر المجتمع المغربي تغيرت و بقة، و تغيرت سلوكيات أبنائه، إذ أصبح الإنحلال الخلقي في أوساط المراهقين و الشباب يثير الكثير من الإستغراب والكثير أيضا من التساؤلات، ليس اللباس الغريب فقط، بل أينما حللت في الشوارع، في الأماكن العمومية، في المقاهي، في كل مكان، تفاجئك سلوكيات أطفال و مراهقين و شباب، أقل ما يقال عنها أنها سلوكيات شاذة و منحلة، سواء منها مزاولة عادات التدخين عن صغر،أو تناول شتى أنواع المخدرات، أو الخمر، أو العلاقات غير الشرعية، خاصة في بعض الأماكن مثل جنبات البحر، أو المقاهي أو الحدائق العمومية، وحتى داخل أوساط المدارس، إذ لم يعد هناك مكان مؤمّـن ضـدَّ هـذه التجـاوُزات، كما أنه لم يعد أيضا من مكان يستوجب احترام حرمته في نظر هؤلاء، ولعل هذا ما يطرح تساؤلات كبرى حول المسؤول عن داء الإنحلال الخلقي الذي أصبح يعج به المجتمع، والذي يصيب الصغار قبل الكبار...




رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://lejournaldetangernews.com/news6434.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة 0
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.