.:: جريدة طنجة  نيوز News::.
آخر الأخبار

Image

"مخازنية" المغرب يتدربون في فرنسا على أساليب مواجهة العنف !!!

"مخازنية" المغرب يتدربون في فرنسا على أساليب مواجهة العنف !!!

جريدة طنجة - ع.كنـوني ( مخازنية)
الأربعــاء 16 ماي 2018 - 10:56:05

هل هم، فعلاً، بحاجة إلى تدريب على هذا النوع من "الخدمة الاجتماعية" وقد عـودونـــا، في كل مناسبة يدعون فيها إلى "تأطير" التدخلات الشعبية، على مهارات خارقة، في القيام بواجبهم وأداء مهامهم على الوجه الذي يرضي كبارهم !...

و بـالرّغـــم من أن الأمر يتعلق هنا بفوج جديد من "خدام الدولة" سوف يتخرج قريبا من مدرسة متخصصة فإننا واثقون بأن فوج المخازنية الـ Juniors قادر على أن يعطي دروسا تقنية للفرق الأمنية الفرنسية المحترفة، في مواجهة أعمال الشغب، خاصة وفرنسا تشهد شغبا في كل مكان، من الجامعة إلى االسكك الحديدة إلى الميطرو إلى مواجهة سلسلة "الإصلاحات" التي جاء بها الرئيس ماكرون، بهدف "تغيير فرنيا"، إلى الاحتجاجات على بناء مطار جديد قرب نانط، Notre-Dame- Des Landes وهو المشروع الذي أغرمت الاحتجاجات الشعبية الحكومة الفرنسية على إقباره بعد خمسين عاما من المواجهات مع الرافضين.

وحسب جريدة المساء التي أوردت الخبر، فإن مخازنية المغرب سيتلقون تكوينا بتقنيات متطورة "تتوافق مع المقتضيات الدولية لاحترام حقوق الانسان" والحال أن المخازنية عندنا ليسوا بحاجة إلى إضافات فيما يخص حقوق الانسان، فهم يمارسون احترام تلك الحقوق الكونية التي جاءت بها الثورة الفرنسية، ونقلها إلى المغرب بعد ترجمتها إلى العربية الرائد محمد الحسن الوزاني رحمه الله، بعد تأسيسه لـ "الحركة القومية" سنة 1937، التي كانت قاعدة لحزب الشورى والاستقلال الذي تأسس سنة 1946.

ولا أدل على حرص المخازنية على الانضباط بمنظومة حقوق الانسان الكونية، المعاملة "المثالية" التي ووجه بها "إبراهيم" طنجة الموجود حاليا "مرميا" بـ "قنت" من مسكن والدية، بعد ما أصيب بشلل شبه كامل، جراء المعاملة "الحقوقية" التي تعرض لها، في ذلك اليوم المشؤوم، بباحة بني مكادة بعد أن "هز الكلب" ثلاثة من رجال "سد القايد" إلى "فاركونيطة" القوات المساعدة، حيث تناول "الثمر والحليب" وأخذ قسطا من الراحة قبل أن "يرمى به خارج الملاكبة ليسقط أرضا في حالة إغماء خرج منها عاجزا عن الحركة والنطق.

ألم أقل لكم إن "مخازنية" المغرب قادرون على إعطاء دروس تقنية في موادهة أعمال الشغب، في احترام تام لمنظومة حقوق الانسان، ولو أن هذا الحكم يبقى محصورا في "الفرسان الثلاثة" Les trois mousquetaires ! ..!




رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://journaldetangernews.com/news6493.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.